الجمعية الخيرية الارثوذكسية - يافا - بيان صادر عن المؤتمر الأرثوذكسي
بيان صادر عن المؤتمر الأرثوذكسي "تعرفون الحق والحق يحرركم"
الاربعاء   تاريخ الخبر :2018-03-28    ساعة النشر :13:58:00

وصل إلى موقع الجمعية الخيرية الأرثوذكسية - يافا بيان صادر عن المؤتمر الأرثوذكسي جاء فيه ما يلي:-

الأخوة والأخوات الأحباء بالرب يسوع المسيح

تحية فصحية وبعد،
ما تبادر إلى أذهاننا في الآونة الأخيرة، وما تناقلته وسائل الإعلام المحلية واليونانية، عن العلاقة المشينة بين أسقف ما وبين متحول جنسياً إلى امراة، وأن الأسقف مارس الجنس مع المتحول جنسياً، مما أساء إلى الكنيسة وإلى مشاعر المؤمنين والمجتمع بشكل عام.

وبعد التئام المجمع المقدس لكنيسة اليونان في اثينا واصداره القرار القائل بأن الأسقف الذي مارس علاقة جنسية مشبوهة مع أحدى الشواذ الجنسيين والمدعوة افروذيتي قسطنطينو، ليس للمجمع المقدس اليوناني أية علاقة،بهذا العمل المشين .

رأينا أنه واجب علينا أن نأخذ موقفاً بحق هذه الأحداث المنافية للاخلاق.والتي تقشعر لها الأبدان، والخارج كلياً عن النظم الروحية والاخلاقية والقوانين الكنسية والاجتماعية، والذي انحصر وللأسف والعار، في بطريركية القدس كما هو مبان، وكما تشير التصريحات الصحفية والفيديوهات الحيّة وتصريحات المدعوة افروذيتي قسطنطينو. والذي هز كيان المجتمع المحلي واليوناني والأرثوذكسي.
ان مثل هذه الأعمال المشينة، والتي تسيئ اولا إلى الكنيسة ، جسد الرب يسوع المسيح.

هذا ويتزامن الحدث المذكور اعلاه ،مع سلسلة من الخروقات الكنسية التي تُحاك في أروقة البطريركية المتمثلة بالبطريرك ثيوفيلوس الثالث، من بيع الأراضي والعقارات الوقفية بأسعار باخسة وبلا سبب،ودون اية تصريحات عن أموال البيع الطائلة، مما يهدد خطر بقاء المسيحيين في هذه البلاد. ان هذة الاعمال لهي استهتار واضح ومقصود من قبل البطريركية بالرعية وممثليها من كهنة ومجالس رعوية مليّة ومؤسسات ومؤتمر أرثوذكسي. . فلا بد هنا ان نستذكر قول الرب في الكتاب المقدس: "الويل للذين يصنعون المعثرة"، كما وينهينا أيضاً القديس بولس الرسول بقوله: "اشتعلوا بشهوتهم بعضهم لبعض، فاعلين الفحشاء ذكوراً بذكور، ونائلين في أنفسهم جزاء ضلالهم المحق" (رومية 1: 27.

إن استمرار مثل هذه الأعمال النكراء تجعلنا في الحضيض، ونحن لا نرضى إلا الرفعة بالمسيح. لذلك المؤتمر الأرثوذكسي الممثل لكل الرعايا والمجالس الرعوية المليّة في البلاد يستنكر بشدة مثل هذه الأعمال المشينة. ويطالب وبإلحاح العمل بموجب قوانين الرسل الأطهار والمجامع المسكونية والأبائية، بإفراز مثل ذاك الأسقف واقصائه عاجلاً، وذلك اذا ثبت عليه ما جاء أعلاه. وإذا لم تتخذ البطريركية المقدسية الإجراءات اللازمة، سنقوم بتصعيد الوضع بالتوجه إلى بطاركة العالم الأرثوذكسي لتحقيق الاجراء القانوني الكنسي وتنفيذه. كما نضع حداً لمثل هذه التصرفات ولتكن رادعاً للآخرين.

ونحن في هذه الأيام المقدسة، ندعو الأخوة المؤمنين ، مواصلة جهادهم الروحي، وأن لا يسمحوا لمثل هذه الأحداث، التأثير على جهادهم الروحي.

فصحا مباركا ومقدسا.

28/3/2018 باحترام
لجنة الاعلام للمؤتمر الأرثوذكسي




تعليقات الزوار
اقرأ ايضا